initiatives-banner

الحوار العالمي للسعادة وجودة الحياة

الحوار العالمي للسعادة وجودة الحياة
أصبحت سعادة الأفراد والأمم وجودة حياتهم أولوية عالمية، ضمن توجه جديد ينتشر بسرعة هائلة. ويستكشف منتدى الحوار العالمي للسعادة وجودة الحياة في نسخته الثالثة العلاقة بين أدوار الحكومات والشعوب في تعزيز جودة الحياة من خلال عقد مناقشات عن الحوكمة والسياسات، والتطبيقات العملية في المدن، والسلوكيات والخيارات التي تشكل أنماط حياة الشعوب والأفراد. ويسعى هذا الحوار إلى معالجة القضايا الملحة االمتعلقة بجهود الحكومات في وضع سياسات ولوائح تضمن السعادة وجودة الحياة للمجتمعات، واستكشاف استخدام المدن للتكنولوجيا لتعزيز السعادة.

وتحت مظلة القمة العالمية للحكومات، يجتمع خبراء دوليون بارزون وأكاديميون ومسؤولون حكوميون وممثلون عن المنظمات الدولية على مدار يومين لمناقشة سبل سد الفجوة بين البحوث والسياسات. ويركز الحوار العالمي للسعادة وجودة الحياة على العلاقة التكاملية للحكومات والمدن والشعوب وجهودهم المشتركة لتشكيل مستقبل السعادة وجودة الحياة من خلال سلسلة من الجلسات وورش العمل.

المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي

المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي
ستشهد القمة العالمية للحكومات في دورتها السابعة النسخة الثانية من المنتدى العالمي لحوكمة الذكاء الاصطناعي، الذي يسلط الضوء على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي تشهد تطوراً سريعاً، ويبحث أبعادها المستقبلية على البشرية. وعلى الرغم من سعي المؤسسات والهيئات الحكومية إلى مواجهة التحديات وانتهاز الفرص التي يقدمها الذكاء الاصطناعي، إلا أن هذا المضمار لا يزال يشوبه الكثير من الغموض والتشتت. ومن هنا، ترمي دولة الإمارات العربية المتحدة إلى وضع استراتيجية عالمية متسقة لحوكمة الذكاء الاصطناعي، سعياً منها لتعزيز تطوره بشكل آمن ورصد آثاره. وتهدف هذه الطاولة المستديرة إلى تسهيل عملية وضع توصيات بشأن السياسة الواجب اتباعها وخارطة طريق يمكن أن تعمل وفقها الدول كافة. وسيجمع المنتدى هذا العام تحت سقف واحد أكثر من 50 من الرواّد والقادة والعاملين بمجال الذكاء الاصطناعي في العالم للتباحث حول سبل تحديد شكل مستقبل المجتمع.

أهداف التنمية المستدامة

أهداف التنمية المستدامة
عقب اعتماد أهداف التنمية المستدامة خلال عام 2015 وكجزء من التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بتنفيذها، رسمت القمة العالمية للحكومات مساراً خاصاً للتركيز على أهداف التنمية المستدامة وتنفيذها. ويساهم ملتقى "منجزات أهداف التنمية المستدامة" للقمة العالمية للحكومات (SDGs in Action @ WGS)، بالتعاون مع الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، في جمع طيف دولي واسع من الخبراء المتخصصين والمنظمات الدولية والحكومات والمجموعات الشبابية والمنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص بهدف تجاوز حواجز الانعزال وإيجاد وسائل مبتكرة لتحقيق التقدم في جدول أعمال عام 2030 للتنمية المستدامة. وتسلط المناقشات التفاعلية الضوء على العمل الجاري حالياً لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وتساهم في الكشف عن التحديات والفرص والتوصيات المستقبلية.

منصة السياسات العالمية

منصة السياسات العالمية
أطلقت القمة العالمية للحكومات منصة السياسات العالمية من أجل إثراء الحوار العالمي فيما يتعلق بأهم السياسات التي تؤثر على حاضرنا ومستقبلنا ومناقشة هذه العوامل في عدد من الجلسات المتنوعة. ويدير الجلسات والمناقشات شخصيات إعلامية شهيرة، وهي مفتوحة لمشاركة الجمهور. وتوفر منصة السياسات العالمية حيزاً فريدًا يسمح لصناع السياسات ورؤساء المنظمات الدولية وقادة الأعمال بمناقشة أحدث التحديات والفرص المتعلقة بالسياسات في بعض المجالات مثل الرعاية الصحية، والشمول المالي، ومستقبل العمل، والتجارة العالمية، والتجارة الرقمية، والاقتصاد، والمهارات المتقدمة. وتُنَظّم منصة السياسات العالمية بالتعاون مع المنظمات الدولية الرائدة حول العالم مثل الأمم المتحدة، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة الصحة العالمية، وغيرها.

عروض الشباب العربي

عروض الشباب العربي
تم إطلاق هذه المبادرة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونظم المبادرة مركز الشباب العربي، وهي تمثل فرصة فريدة للشباب لتقديم أفكارهم اللامعة بشأن سبل حل القضايا الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والبيئية في العالم العربي لمجموعة من أهم المستثمرين والأطراف المعنية وصناع القرار. ومن خلال تحديد أفضل الأفكار والمشاريع الواعدة من شتى أنحاء العالم العربي، ستكون عروض الشباب العربي هي المنصة التي تتيح للشباب فرصة ترك أثر إيجابي على العالم العربي من خلال تنفيذ حلول مبتكرة تساعد في تشكيل المستقبل.

منتدى الخدمات الحكومية

منتدى الخدمات الحكومية
تشهد وتيرة تواصل وتنقل الأشخاص في وقتنا الحالي تسارعاً مطرداً أدى إلى ارتفاع سقف التوقعات في مجال تقديم الخدمات. وأسهمت التكنولوجيا الرقمية بإيجاد حقبة جديدة من سلوك المواطنين، ابتداءً من طرق العمل ومروراً بالخدمات المستخدمة، ووصولاً إلى أماكن عيشهم. وفرض هذا التحول في السلوك والتوقعات مطالب جديدة على جميع المنظمات، حتّى الحكومية منها. وفي ظلّ ظهور هذا الجيل الجديد من المواطنين، بات تقديم خدمات حكومية عالية الجودة يشكل تحدياً وهدفاً للحكومات في جميع أنحاء العالم. وسيجمع المنتدى الأول للخدمات الحكومية الذي أطلقه برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، كبار القادة من القطاعين العام والخاص لمناقشة كيفية قيام الحكومات في وقتنا الراهن بإعادة صياغة تقديم الخدمات الحكومية، والمستقبل المتوقّع لهذه الخدمات. وسيتعمّق المنتدى المغلق في مجموعة من المواضيع، بما في ذلك توقعات المواطنين وكيفية تلبية الحكومات حول العالم لهذه التوقّعات، والتحديات في تقديم تجربة خدمة استثنائية؛ وكيف يمكن أن تتطوّر الخدمات الحكومية خلال العقدين المقبلين. وسيهدف المنتدى أيضاً إلى مواصلة الحوار من خلال تشكيل مجتمع يركّز على رسم معالم الأجندة العالمية الخاصة بالخدمات الحكومية.